1-تعريف بدولة قطر و بالشيخ تميم بن حمد ال ثاني

قَطَر هي دولة عربية تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب آسيا مطلة على الخليج العربي و عاصمتها الدوحة .

لها حدود برية مشتركة من الجنوب مع المملكة العربية السعودية و بحرية مع دولة الإمارات العربية المتحدة ، مملكة البحرين . و في أعقاب الحكم العثماني ، أصبحت قطر محمية بريطانية في أوائل القرن العشرين حتى حصولها على الإستقلال في عام 1971م .

و قد حكمت قطر أسرة آل ثاني منذ القرن التاسع عشر منتصف .

نظام الحكم في قطر إمارة وراثية دستورية ، و حاكم الدولة هو الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني .

الدستور وافق بأغلبية ساحقة في إستفتاء دستوري ، 98٪ تقريباً لصالح مشروع القرار . و كان مجموع السكان في قطر في عام 2013م ، كان عدد سكان قطر 1.8 مليون نسمة : 300،000 المواطنيين القطريين و الأجانب 1.5 مليون .

تعد قطر هي من الدول المرتفعة الدخل التي تدعمها ثالث أكبر إحتياطيات من الغاز الطبيعي في العالم و إحتياطيات النفط .

و تصنف قطر من قبل الأمم المتحدة بإعتبارها دولة ذات التنمية البشرية العالية جداً و هي الدولة العربية الأكثر تقدماً في مجال التنمية البشرية .

و تصنف قطر بأعلى دخل للفرد في العالم .

تعتبر قطر لاعباً رئيسياً مؤثراً في منطقة الشرق الأوسط .

قطر ستستضيف كأس العالم لكرة القدم 2022 ، و أن تصبح أول دولة عربية للقيام بذلك .

الحكم

نظام الحكم: إمارة وراثية دستورية

الأمير : تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني

ولي العهد: غير معروف حالياً

رئيس مجلس الوزراء: عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني

التشريع

السلطة التشريعية : مجلس الشورى

التأسيس والسيادة

الاستقلال: التاريخ

تاريخ التأسيس :1971

الدولة العثمانية: 1913م

المملكة المتحدة: 3 سبتمبر 1971م

اليوم الوطني :18 ديسمبر

 تعريف بالشيخ تميم بن حمد ال ثاني

 الشيخ تميم بن حمد بن خليفة بن حمد بن عبدالله بن قاسم بن محمد آل ثاني (3 يونيو 1980 -)، أمير دولة قطر. بعد تنازل والده حمد بن خليفة آل ثاني عن الحكم في 25 يونيو 2013 [1].

 المولد والنشأة

 ولد يوم 3 يونيو / حزيران 1980 في الدوحة، وهو من أبناء أمير قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني، متزوج وله عدد من الأولاد.

 الدراسة والتعليم

 حصل على الشهادة الثانوية من مدرسة شيربورن في المملكة المتحدة بعام 1997، وتخرج من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية بالمملكة المتحدة. وهو يتكلم بالإضافة إلى العربية، اللغتين الإنجليزية والفرنسية.

 مناصبه

 تولى ولاية العهد في 5 أغسطس 2003 بعد تنازل له عنها أخوه الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني[3]. من المهام التي يتولاها

الأمير تميم مجتمعاً مع وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل في قطر في 10 ديسمبر 2013

رئيس المجلس الأعلى للبيئة والمحميات الطبيعية.

رئيس المجلس الأعلى للتعليم.

رئيس المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

رئيس مجلس إدارة هيئة الأشغال العامة والهيئة العامة للتخطيط والتطوير العمراني.

رئيس مجلس إدارة جهاز قطر للاستثمار.

رئيس مجلس أمناء جامعة قطر.

رئيس اللجنة الأولمبية القطرية.

نائب القائد العام للقوات المسلحة القطرية.

نائب رئيس مجلس العائلة الحاكمة.

نائب رئيس المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار.

نائب رئيس اللجنة العليا للتنسيق والمتابعة.

عضو اللجنة الأولمبية الدولية.

 الجهات التابعة له

 مشروع رؤية قطر الوطنية 2030.

الأمانة العامة للتخطيط التنموي.

جهاز الإحصاء.

اللجنة الوطنية للشفافية والنزاهة.

أكاديمية التفوق الرياضي.

الحي الثقافي.

 الأوسمة التي حصل عليها

 وسام الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2004.

وسام عيسى بن سلمان آل خليفة من الدرجة الممتازة من مملكه البحرين عام 2004.

أفضل شخصية رياضية في الوطن العربي لعام 2006 وذلك في استفتاء مجلة الأهرام المصرية.

الوسام الأعلى للمجلس الأولمبي الآسيوي عام 2007.

==========================================================================================

3-قطر.. أرض النهضة

دولة صغيرة في مساحتها كبيرة في كينونتها، ذات شعب قليل العدد صلد الارادة، دولة تغنى بها الشعراء وذاع صيتها في صناعة الثياب والبرود في أوج الحضارة الاسلامية.
هي دولة حققت تقدما تنمويا ملحوظا هيأ لها رفد العديد من الدول العربية وغير العربية بقدر لا يستهان به من المساعدات...
هي دولة سجلها حافل بالصفحات المضيئة التي تعكس السياسة الحكيمة الرائدة التي تراعي حقوق المواطنة ودستورية الحكم، وتحترم حسن الجوار وتأخذ جانب الحق.
< التنقيب عن النفط:
بدأ التنقيب عن النفط منذ العام 1935م، وظهرت بشائره في حقل دخان في العام 1939م بيد ان عمليات التنقيب توقفت خلال الفترة من (1942م - 1946م) بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية وما حملته من انعكاسات سلبية على العالم ككل بصفة عامة وعلى المجتمع القطري بصفة خاصة فقد صاحب سنوات الحرب الى جانب توقف التنقيب عن الزيت تدهور صناعة الغوص وبوار أسواق اللؤلؤ وكساد تجارته مما أدى الى سوء اوضاع البلاد الاقتصادية مما نتج عنه الشح في المواد الاساسية والغلاء، وباستئناف عمليات التنقيب عن النفط بعد هدوء الاوضاع العالمية تدفق النفط في الاراضي القطرية بكميات تجارية في العام 1949م مما خول للقطريين القيام بإبحار اولى البواخر التي تحمل نفطا قطريا الى الاسواق العالمية وذلك في شهر ديسمبر من نفس العام، وقد ترتب على تصدير هذه الشحنة تحول في المسيرة الاقتصادية للدولة فتم انشاء أول محطة للكهرباء والماء في العام 1952م في منطقة رأس أبو عبود والتي أمدت السكان باحتياجاتهم من الخدمات الضرورية، كذلك بدأ التعليم بالانتشار وان كان بصفة متواضعة، هذا وقد تم افتتاح «مستشفى الرميله» عام 1957م بجانب المستشفى الوحيد الذي كان يقدم خدماته العلاجية للقطريين آنذاك وهو «مستشفى الدوحة»، كذلك ازدهر النشاط التجاري والمالي في البلاد وتم افتتاح فرع للبنك الشرقي بالدوحة وانتشرت المحلات التجارية وتنوعت بضائعها.
< الانسحاب البريطاني:
في 16 يناير من العام 1968م أعلنت بريطانيا قرارها الذي غير مجريات الامور بالمنطقة باعلانها قرار سحب قواتها من جميع المناطق الواقعة في شرق السويس، وهنا نادت امارات ومشايخ بعض دول الخليج بإقامة اتحاد فيما بينهم لسد الفجوة السياسية التي قد ينجم عنها انسحاب بريطانيا في نهاية العام 1971م، وقد بذلت قطر جهودا كبيرة لإنجاح هذا الاتحاد وان كانت هذه المساعي كتب لها عدم النجاح.
< يوم الاستقلال:
نالت دولة قطر استقلالها في اليوم الثالث من شهر سبتمبر من العام 1971م بالغاء معاهدة عام 1916م، وبذلك تم اعلان دولة قطر دولة حرة مستقلة ذات سيادة كاملة على اراضيها.
< مرحلة ما بعد الاستقلال:
حرصت قطر بعد حصولها على الاستقلال بإرساء دعائم التأسيس الداخلي وبالانخراط في المجتمع الدولي وذلك عن طريق تبادل السفارات والبعثات الدبلوماسية مع مختلف دول العالم، وفي نفس شهر حصولها على الاستقلال سارعت قطر بالانضمام الى جامعة الدول العربية وهيئة الامم المتحدة ومجموعة عدم الانحياز... وقد أتت مرحلة الاستقلال بتغييرات هائلة في جميع المجالات لتدعم مرحلة ما بعد اكتشاف النفط ولتكمل صورة النهضة الحديثة لدولة قطر.
< التنمية الاجتماعية:
تقوم سياسة الدولة في هذا الاطار على تحقيق المبادئ الاجتماعية وترسيخها بحيث أصبحت قطر في مقدمة الدول التي توفر خدمات مرموقة في مجال الرعاية الاجتماعية، وفي ظل قانون الجمعيات والمؤسسات الخاصة تعمل المؤسسات الأهلية بدورها على تقديم خدمات متميزة في المجالات الخيرية والاجتماعية بالتعاون مع وزارات الدولة واداراتها اعتماداً على تبرعات القطاع الخاص والأهالي.
< التنمية الاقتصادية:
ترتكز دعامة الاساس الاقتصادي لدولة قطر على الثروة النفطية وقد تمكنت الحكومة القطرية بفضل برامجها التنموية الهادفة والطموحة الى خلق مصادر انتاجية اضافية وذلك عن طريق وضع الخطط والدراسات لتوظيف عائدات النفط في مشروعات ذات مردود اقتصادي وذلك بهدف بناء قاعدة اقتصادية قوية تقوم على الصناعات البترولية... ويعتبر حقل غاز الشمال والذي اكتشف في العام 1971م أكبر الحقول المنفردة للغاز غير المصاحب في العالم والذي يقدر مخزونه بحوالي 500 تريليون متر مكعب، وبناء عليه فإن دولة قطر بامتلاكها لهذا الحقل تصنف مع أغنى خمس دول بالغاز الطبيعي في العالم ككل.
وتوقع يوسف حسين كمال وزير الاقتصاد والمالية ان يحقق الاقتصاد القطري نموا بنسبة %5.4 خلال العام الجاري.
< التنمية الصناعية:
أولت دولة قطر الاهتمام للتصنيع باعتباره دعامة أساسية لبناء المستقبل وذلك عن طريق انشاء صرح صناعي كبير يضم الصناعات الثقيلة والخفيفة على حد سواء وبهذا يتم تنويع مصادر الدخل القومي، وقد جاء التحول الملموس في مسار التنمية الصناعية بعد صدور القانون رقم 1 لسنة 1980م بشأن التنظيم الصناعي والذي نص على تقديم الكثير من الحوافز للمستثمرين الوطنيين في المجال الصناعي فضلا عن الحوافز التشجيعية التي نظمها القانون الصناعي رقم 19 لسنة 1995م، وفي هذا الاطار قامت قطر بفتح ابواب قطاع الغاز امام المستثمرين الاجانب وبحثت افضل العروض للمشاركة في عمليات التنقيب والانتاج، الى جانب تشجيع الدولة للقطاع الخاص عن طريق عدة حوافز.
< التنمية الزراعية:
يمثل القطاع الزراعي احد القطاعات الحيوية في تحقيق النمو الاقتصادي الذي يعتمد عليها في توفير الاحتياجات الاساسية وتدعيم القدرة الذاتية للاقتصاد الوطني وقد عملت دولة قطر على دعم المزارعين وتشجيع رؤوس الاموال الوطنية على الاستثمار في المجال الزراعي وتوفير اصناف البذور وشتلات الفاكهة وتأمين المبيدات الكيميائية والمعدات الزراعية ووقاية المحاصيل من الآفات الزراعية... الخ، كذلك لم تغفل الدولة الاهتمام بالثروة الحيوانية عن طريق توفير الاعلاف والخدمات البيطرية.
< التربية والتعليم:
بدأ التعليم النظامي في قطر بمدرسة واحدة للبنين بمدينة الدوحة ضمت 240طالبا، وفي العام 1956م وضعت أسس المنهج الدراسي الحديث حيث تحددت المراحل الدراسية الثلاثة (الابتدائية، الاعدادية، الثانوية). وفي الاطار التنموي التعليمي وجهت الحكومة القطرية مزيدا من الاهتمام لمحو الامية وتعليم الكبار من سن 10 الى 45 عاما من القطريين من الذكور والاناث.
< التعليم الجامعي:
اقتصر التعليم الجامعي في بداياته على كليتي التربية للبنين والبنات وكان ذلك في العام 1973م بجامعة قطر، ثم ما لبثت نشاطات الجامعة ان توسعت وتعددت كلياتها الى ان تحولت رسميا جامعة متكاملة في العام 1977م وتضم الآن عدة كليات ومراكز بحوث.
< الخدمات الصحية والعلاجية:
تنضوي الخدمات الصحية والعلاجية بدولة قطر تحت مظلة وزارة الصحة العامة حيث تبدأ من الرعاية الاولية وحتى المستشفيات الكبرى، وتضم قطر العديد من المستشفيات مثل مستشفى حمد العام ومستشفى الرميلة ومستشفى النساء والولادة... وغيرها، هذا الى جانب المراكز الصحية.
< المواصلات والخدمات العامة:
شهدت دولة قطر تطورات متسارعة في شبكات المواصلات والنقل وتم تحقيق انجازات كبيرة خلال السنوات الأخيرة في مجالات انشاء الطرق والموانئ البحرية والجوية، ومن ابرز هذه الانجازات اقدام الحكومة على اتخاذ خطوة جريئة بخصخصة المؤسسة العامة القطرية للاتصالات والتي تحولت الى شركة مساهمة عامة باسم شركة اتصالات قطر، وقد قامت الشركة بتوسيع الشبكة العامة لتستوعب في الوقت الحالي مايزيد عن المليونين و750 الف خط تم تحويلها الى النظام الرقمي، ايضا تم توسيع الشبكة البريدية عن طريق فتح المكاتب والوكالات البريدية في الدوحة لسد احتياجات الجمهور، وفي مجال النقل الجوي نجد شركة الخطوط الجوية القطرية التي أنشئت في العام 1994م وتعد الناقل الوطني داخل دولة قطر وقد حققت الشركة انجازات كبيرة تمثلت في اقتنائها لأكبر الطائرات العملاقة الى توقيعها عقودا مع اكثر من 52 شركة طيران عالمية في مجال تبادل الركاب والبضائع، هذا الى جانب مطار الدوحة الدولي والذي تبلغ مساحته 17094 مترا مكعبا ويبلغ طول مدرجه الحالي 4575 مترا، ولم تأل الدولة جهدا في سبيل تطوير موانئها وتوسيع منشآتها وتوفير كافة المرافق الضرورية لتسهيل خدمات الموانئ البحرية.
والى جانب المجالات التنموية سالفة الذكر فان لدولة قطر العديد من الانجازات في خدمات الكهرباء والماء وتعبيد الطرق والتخطيط العمراني الى جانب الاهتمام بالانشطة الرياضية.
< السياحة وأماكن الزيارة والترويح:
لم تغفل الحكومة القطرية الجانب السياحي والترويحي للمواطنين او للزائرين فتم انشاء العديد من أماكن الترفيه والترويح والمنتجعات ومن أمثلتها منتجع شاطئ سيلين والذي يقع على بعد 55 كيلومترا جنوب مدينة الدوحة، وجزيرة النخيل القريبة من كورنيش الدوحة ويمكن الاستمتاع بالوصول اليها عن طريق المراكب التقليدية، والمدينة الترفيهية وتقع في منطقة الخليج الغربي، ومجمع خليفة للتنس والاسكواش والتي تضم استادا للتنس والاسكواش تقام عليه بطولات سنويا يشارك فيها اللاعبون من مختلف أنحاء العالم، وحديقة البدع، وحديقة الحيوان، وشاطئ خور العديد، هذا الى جانب المتاحف والقلاع والنوادي والاسواق والمراكز التجارية وكلها اماكن ومزارات تتيح لزائريها تمضية وقت ممتع.

==================================================================================================================

5-مسيرة تطور وسائل الإعلام في قطر

يعتبر الإعلام القطري اليوم من أقوى وسائل الإعلام في الوطن العربي فمنذ تولي الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر الحكم في بلاده ،تم رفع الرقابة عن الصحف المحلية لإفساح المجال أمام مزيد من حرية التعبير للمواطنين والمثقفين .

لقد تم حل وزارة الإعلام بناء على القانون رقم خمسة (5) الصادر عام (1998) ، وتم تأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون وكذلك هيئة الإذاعة والتلفزيون .

تم تأسيس المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (ictQATAR ) بناء على المرسوم الأميري رقم 36لعام 2004.

ويشهد الإعلام القطري في هذه المرحلة انطلاقة جديدة تتمثل في حرية التعبير وإلغاء الرقابة وقد أدى ذلك إلى تعزيز دوره في بناء المجتمع ، ومن هذا المنطق فقد تواصلت جهود أجهزة الإعلام في الدولة لترسيخ وتحقيق الرسالة الإعلامية التي تتماشى مع حرية الرأي الآخر ولذا فإن الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون تولي ذلك اهتماما بالعمل على استمرار تحديث أجهزتها الإعلامية إيمانا منها بأن يلعب الإعلام القطري دورا فاعلا في توضيح صورة التطور والنماء المستمر الذي تشهده الدولة في كافة المجالات مع الحرص دائما على العمل لخدمة القضايا الوطنية والخليجية والعربية والإسلامية .

الصحافة :

أن الصحافة القطرية تعيش عصرها الذهبي الآن ن فالانفتاح الإعلامي الكبير ورفع الرقابة عن الصحف وإعطاؤها الدور المنوط بها للعمل على نهضة هذا الوطن المعطاء بقيادة إدارة إعلامية حكمية تعمل دائما على نشر الحرية والديمقراطية الإعلامية ليس في قطر فقط وإنما على مستوى العالم العربي والإقليمي .

ولقد تمت الصحافة القطرية بمصداقية كبيرة منذ نشأتها وذلك لأنها تعمل من خلال إستراتيجية صادقة بناءة تهدف إلى توعية الفرد والمجتمع بالمستجدات الإخبارية المحلية والعربية والعالمية وعلى مستوى كبير من الدقة والتميز .

وما زالت الصحافة القطرية تعالج الكثير من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية على صفحها مما جعلها تتصدر الريادة في المجال الصحفي ليس فقط على المستوى المحلي بل وعلى المستوى العربي والإقليمي .

أن ما نشاهده اليوم في قناة الجزيرة القطرية إن دل على شيء فإنما يدل على تقدم المجال الإعلامي القطري ليس على المستوى البرامجي فقط وإنما على المستوى الصحفي أيضا .

فمن يتطلع في الحصافة القطرية في الماضي يرى الفرق الكبير الذي وصلت إليه الصحافة القطرية الحديثة من خلال التقدم في طرح الخبر والتقدم في التقنية المستخدمة ، والتقدم في المجال الأكاديمي المتخصص في طرح الموضوعات التي تمس الشئون السياسية والاقتصادية والاجتماعية المحلية والخليجية والعربية بل والعالمية .

ظهرت الصحافة القطرية في السبعينيات من القرن الماضي استجابة للتطورات السريعة التي شهدها المجتمع القطري في مختلف النواحي الثقافية والاقتصادية والاجتماعية .

وفي عام 1961 صدرت أول صحيفة رسمية معنية بنشر التعاميم والبيانات والقوانين والمراسيم الأميرية ، وفي عام 1969 أصدرت إدارة الإعلام مجلة " الدوحة الثقافية "، وفي عام 1970 أصدرت وزارة التربية والتعليم مجلة " التربية"، وفي العام نفسه صدرت أول مجلة أسبوعية سياسية جامعة وهي " العروبة " ، كما صدرت مجلة " Gulf News " ثم توقفت عن الصدور عام 1971 ، وفي عام 1972 صدر العدد الأول من جريدة " العرب " إلا أنها توقفت عن الصدور بعد ذلك .

صدرت مجلة " الوعد" عام 1974 ، وصدرت مجلة " الجوهرة " النسائية عام 1977 ، أما أول جريدة رياضية " الدوري " فقد صدرت عام 1978.

وبسرد تاريخي لأهم محطات تجربة الصحافة المكتوبة بدول قطر من سنة 1961 طبعت لاول مرة الجريدة الرسمية القطرية ، وتبعتها مجلة المشعل الخاصة بالنفط والطاقة وكذا مجلة الدوحة بالإضافة إلى مجلات الصقر والأمة ، في حين نجد أربعة جرائد حالية ناطقة باللغة العربية وثلاث ناطقة بالغة الإنجليزية تشكل قطاع الإعلام المكتوب في قطر .

وكالة الأنباء القطرية :

أنشئت وكالة الأنباء القطرية في 25 مايو /أيار 1975 لتغطي منطقة الخليج والوطن العربي ودولا عدة ، حيث بدأت البث لمدة نصف ساعة يوميا ، ثم ارتفعت ساعات البث إلى حوالي 18 ساعة يوميا عبر شبكة الإرسال الممتدة إلى جميع أنحاء العالم باللغات العربية والإنجليزية ، وذلك من الساعة السابعة صباحا وحتى بعد منتصف الليل ، ويتم تمديد ساعات البث إلى 24 ساعة يوميا عندما تستدعي الأحداث ذلك .

وكان القرار الأميري الصادر في 13 سبتمبر 2007 والخاص بتنظيم الوكالة له الدلالة الكبيرة والواضحة على حرص القيادة السياسية واهتمامها بالإعلام لكي تؤدي دورها على أكمل وجه من حيث الحصول على الأنباء الموثوقة من مختلف المصادر الداخلية والخارجية وإعادة توزيعها وتسويقها محليا وخارجيا وتحليل الأنباء والمعلومات وإعداد التعليقات والدراسات المساهمة في نشر الوعي الإعلامي بما يساعد في تعزيز ورفع مستوى المهنية الإعلامية في الدولة .

كما يهدف التنظيم الجديد إلى أن تعزز الوكالة دورها في التعريف إعلاميا بدولة قطر في شتى الميادين على الساحة الدولية وفي توطيد الصلات وتوثيقها مع مختلف الأجهزة والشخصيات الإعلامية في الخارج وتنظيم زياراتهم للدولة ،إضافة إلى تبادل ونقل الخدمات والتعاون مع أجهزة الإعلام المحلية والعربية والعالمية وتصوير الأحداث المحلية والعالمية وإعدادها للتوزيع والتوثيق وتسويقها وإعداد الدراسات البحوث والنشرات التخصصية وتقديم الخدمات الإخبارية المصورة والمقروءة وتقديم الخدمات الإعلامية لأجهزة الدولة من مختلف وسائل الإعلامية العربية والعالمية وشبكة الإنترنت وتصنيفها وتوثيقها علاوة على مواكبة التطورات والمتغيرات المهنية والتقنية في مجالات عملها والاستفادة منها والمشاركة في المعارض الإعلامية والمؤتمرات الصحفية والتغطية الإعلامية للمؤتمرات والفعاليات في الداخل والخارج .

الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون :

صدر القانون الخاص بإنشاء الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون في 3 مايو عام 1997 ونص القانون على أن تكون لها شخصية اعتبارية وموازنة مستقلة ملحقة بالموازنة العامة للدولة وأن تتبع الهيئة مجلس الوزراء ، وتهدف الهيئة إلى تحقيق رسالة الإعلام الإذاعي المسموع والمرئي في إطار السياسة العامة للدولة ، وفق أصول ومتطلبات العلم الحديث وتطوراته من أجل حرية المجتمع وبلوغ أهدافه .

اختصاصات الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون :

1- إنشاء وتملك محطات البث الإذاعي المسموع والمرئي في الدولة .

2- تخطيط وتطوير وإنتاج وتسجيل وإعداد وتوفير وتقديم البرامج المحلية والعالمية وتسويقها بالبيع أو التأجير في الداخل والخارج .

3-المحافظة على التراث الوطني ونشره إعلاميا .

4-تغطية أنشطة الدولة إذاعيا وتلفزيونيا سواء بالداخل أو الخارج .

5- الحصول على التسهيلات المصرفية والائتمانية اللازمة لتمويل مشروعاتها الاستثمارية .

تتألف الهيئة من الوحدات الإدارية التالية :

1- إدارة إذاعة .

2- إدارة إذاعة صوت الخليج .

3- إدارة التلفزيون .

4- إدارة الشؤون المالية والإدارية .

5- إدارة المطبوعات .

6- وكالة الأنباء القطرية .

7- وكالة الإعلام الخارجي .

الإذاعة :

يعتبر البرنامج العام العمود الفقري للخدمات التي يقدمها إذاعة دولة قطر لمستمعيها في كل مكان ، بدأ عمره مع انطلاقة الإرسال الإذاعي لأول مرة في دولة قطر بشكل رسمي في اليوم الخامس والعشرين من شهر يونيو عام 1968 وتحمل البرنامج العام منذ نشأته العبء الأكبر في تحقيق الأهداف العامة والتعريف بالهوية القطرية من حيث ثقافتها وتاريخها وحضارتها ونهضتها الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية سواء على المستوى المحلي أو العربي أو الدولي .

تقدم الإذاعة البرامج التالية :

-البرنامج العام .

-البرنامج الإنجليزي .

-برنامج الأوردو .

-البرنامج الفرنسي .

-إذاعة القرآن الكريم .

وكان لإذاعة قطر دورا إعلاميا مهما في إبراز الأنشطة والفعالية التي تشهدها الدولة من خلال ما تقدمه من برامج وتقارير في هذا المجال إضافة لاستقطاب شريحة من المستمعين على المستوى المحلي والخليجي والعربي .

التلفزيون :

بدأ إرسال التلفزيون في مرحلته الأولى في عام 1970 وبدأ الإرسال الملون في عام 1974 أما البرنامج الثاني فقد بدأ البث في عام 1982 وهو مخصص للبرامج الناطقة باللغة الإنجليزية ، وكانت بداية البث الفضائي لتلفزيون قطر في ديسمبر من عام 1998 ، وتحرص إدارة تلفزيون قطر باستمرار على تطوير وتحديث أجهزة التلفزيون ليلعب دورا في إبراز وجه قطر المشرق .

الإنجازات :

* إنشاء قناة خاصة بمناسبة تنظيم الدولة لنهائي كأس دورة الخليج السابعة عشرة لكرة القدم عام 2005 وقبلها تم إنشاء قناة الكأس والدوري .

* إقامة (مهرجان الدوحة السابعة للأغنية ) في بداية عام 2006 وتغطية فعاليا مهرجان (الدوحة الثقافي ) الذي يقام سنويا .

* اهتمام التلفزيون من خلال دوراته البرامجية بإنتاج برامج موجهة للطفل .

وتم إنشاء شبكة الجزيرة الفضائية عام 1996م لتكون أول محطة فضائية خليجية خاصة .

مركز الدوحة لحرية الإعلام :

أصدر حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني القرار الأميري رقم 86 لسنة 2007 بالموافقة على إنشاء مؤسسة مركز الدوحة لحرية الإعلام ذات نفع عام ويكون مقرها مدينة الدوحة ويجوز أن تنشأ مقار لها داخل وخارج دولة قطر ، حيث قضي القرار بأن يهدف المركز إلى دعم وتعزيز حرية الإعلام ، وعلى النحو المبين بوثيقة تأسيسه ونظامه الأساسي .

دور الإعلام في المجتمع القطري :

دور الإعلام في المجتمع القطري ، حيث يعتبر الإعلام القطري إحدى الدعامات ولمجالات الأساسية التي شهدت انطلاقة جديدة ونهضة كبيرة جعلت الدولة واحدة من أبرز الدول التي تساهم في الارتقاء بالإعلام ورسالته ودوره الكبير في مناخ من الحرية الإعلامية وشعاره ، ترسيخ لمبدأ حرية الرأي والتعبير .

أن الصحافة ترتبط ارتباطا وثيقا بالتطورات والظروف الجارية في المجتمع فقد كان من الطبيعي إن تنشأ الحاجة لوجود صحافة قطرية تعبر عن تلك التطورات السريعة التي شهدها المجتمع القطري في ظل مناخ الحرية والديمقراطية الذي تنعم به دولة قطر ، فأصبحت هذه المطبوعات والصحافة منبرا للحوار حول القضايا التي تهم القراء ومساحة للقضايا القومية العربية والإسلامية والتي ساهمت النخب العربية من إثرائها .

وبفضل الإعلام المتطور والعصري في دولة قطر ، أصبحت هذه الدولة مثلا يحتذي به إقليميها ودوليا في تعايش الثقافات المختلفة ، على أرضية أن التنوع أساس المساواة .

==================================================================================================================

6-قطر.. إعلام ونهضة واثقة نحو مستقبل واعد

يعتبر الإعلام القطري اليوم من أقوى وسائل الإعلام في الوطن العربي فمنذ تولي الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر الحكم في بلاده ،تم رفع الرقابة عن الصحف المحلية لإفساح المجال أمام مزيد من حرية التعبير للمواطنين والمثقفين .

لقد تم حل وزارة الإعلام بناء على القانون رقم خمسة (5) الصادر عام (1998) ، وتم تأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون وكذلك هيئة الإذاعة والتلفزيون .

تم تأسيس المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (ictQATAR ) بناء على المرسوم الأميري رقم 36لعام 2004.

ويشهد الإعلام القطري في هذه المرحلة انطلاقة جديدة تتمثل في حرية التعبير وإلغاء الرقابة وقد أدى ذلك إلى تعزيز دوره في بناء المجتمع ، ومن هذا المنطق فقد تواصلت جهود أجهزة الإعلام في الدولة لترسيخ وتحقيق الرسالة الإعلامية التي تتماشى مع حرية الرأي الآخر ولذا فإن الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون تولي ذلك اهتماما بالعمل على استمرار تحديث أجهزتها الإعلامية إيمانا منها بأن يلعب الإعلام القطري دورا فاعلا في توضيح صورة التطور والنماء المستمر الذي تشهده الدولة في كافة المجالات مع الحرص دائما على العمل لخدمة القضايا الوطنية والخليجية والعربية والإسلامية .

الصحافة :

أن الصحافة القطرية تعيش عصرها الذهبي الآن ن فالانفتاح الإعلامي الكبير ورفع الرقابة عن الصحف وإعطاؤها الدور المنوط بها للعمل على نهضة هذا الوطن المعطاء بقيادة إدارة إعلامية حكمية تعمل دائما على نشر الحرية والديمقراطية الإعلامية ليس في قطر فقط وإنما على مستوى العالم العربي والإقليمي .

ولقد تمت الصحافة القطرية بمصداقية كبيرة منذ نشأتها وذلك لأنها تعمل من خلال إستراتيجية صادقة بناءة تهدف إلى توعية الفرد والمجتمع بالمستجدات الإخبارية المحلية والعربية والعالمية وعلى مستوى كبير من الدقة والتميز .

وما زالت الصحافة القطرية تعالج الكثير من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية على صفحها مما جعلها تتصدر الريادة في المجال الصحفي ليس فقط على المستوى المحلي بل وعلى المستوى العربي والإقليمي .

أن ما نشاهده اليوم في قناة الجزيرة القطرية إن دل على شيء فإنما يدل على تقدم المجال الإعلامي القطري ليس على المستوى البرامجي فقط وإنما على المستوى الصحفي أيضا .

فمن يتطلع في الحصافة القطرية في الماضي يرى الفرق الكبير الذي وصلت إليه الصحافة القطرية الحديثة من خلال التقدم في طرح الخبر والتقدم في التقنية المستخدمة ، والتقدم في المجال الأكاديمي المتخصص في طرح الموضوعات التي تمس الشئون السياسية والاقتصادية والاجتماعية المحلية والخليجية والعربية بل والعالمية .

ظهرت الصحافة القطرية في السبعينيات من القرن الماضي استجابة للتطورات السريعة التي شهدها المجتمع القطري في مختلف النواحي الثقافية والاقتصادية والاجتماعية .

وفي عام 1961 صدرت أول صحيفة رسمية معنية بنشر التعاميم والبيانات والقوانين والمراسيم الأميرية ، وفي عام 1969 أصدرت إدارة الإعلام مجلة " الدوحة الثقافية "، وفي عام 1970 أصدرت وزارة التربية والتعليم مجلة " التربية"، وفي العام نفسه صدرت أول مجلة أسبوعية سياسية جامعة وهي " العروبة " ، كما صدرت مجلة " Gulf News " ثم توقفت عن الصدور عام 1971 ، وفي عام 1972 صدر العدد الأول من جريدة " العرب " إلا أنها توقفت عن الصدور بعد ذلك .

صدرت مجلة " الوعد" عام 1974 ، وصدرت مجلة " الجوهرة " النسائية عام 1977 ، أما أول جريدة رياضية " الدوري " فقد صدرت عام 1978.

وبسرد تاريخي لأهم محطات تجربة الصحافة المكتوبة بدول قطر من سنة 1961 طبعت لاول مرة الجريدة الرسمية القطرية ، وتبعتها مجلة المشعل الخاصة بالنفط والطاقة وكذا مجلة الدوحة بالإضافة إلى مجلات الصقر والأمة ، في حين نجد أربعة جرائد حالية ناطقة باللغة العربية وثلاث ناطقة بالغة الإنجليزية تشكل قطاع الإعلام المكتوب في قطر .

وكالة الأنباء القطرية :

أنشئت وكالة الأنباء القطرية في 25 مايو /أيار 1975 لتغطي منطقة الخليج والوطن العربي ودولا عدة ، حيث بدأت البث لمدة نصف ساعة يوميا ، ثم ارتفعت ساعات البث إلى حوالي 18 ساعة يوميا عبر شبكة الإرسال الممتدة إلى جميع أنحاء العالم باللغات العربية والإنجليزية ، وذلك من الساعة السابعة صباحا وحتى بعد منتصف الليل ، ويتم تمديد ساعات البث إلى 24 ساعة يوميا عندما تستدعي الأحداث ذلك .

وكان القرار الأميري الصادر في 13 سبتمبر 2007 والخاص بتنظيم الوكالة له الدلالة الكبيرة والواضحة على حرص القيادة السياسية واهتمامها بالإعلام لكي تؤدي دورها على أكمل وجه من حيث الحصول على الأنباء الموثوقة من مختلف المصادر الداخلية والخارجية وإعادة توزيعها وتسويقها محليا وخارجيا وتحليل الأنباء والمعلومات وإعداد التعليقات والدراسات المساهمة في نشر الوعي الإعلامي بما يساعد في تعزيز ورفع مستوى المهنية الإعلامية في الدولة .

كما يهدف التنظيم الجديد إلى أن تعزز الوكالة دورها في التعريف إعلاميا بدولة قطر في شتى الميادين على الساحة الدولية وفي توطيد الصلات وتوثيقها مع مختلف الأجهزة والشخصيات الإعلامية في الخارج وتنظيم زياراتهم للدولة ،إضافة إلى تبادل ونقل الخدمات والتعاون مع أجهزة الإعلام المحلية والعربية والعالمية وتصوير الأحداث المحلية والعالمية وإعدادها للتوزيع والتوثيق وتسويقها وإعداد الدراسات البحوث والنشرات التخصصية وتقديم الخدمات الإخبارية المصورة والمقروءة وتقديم الخدمات الإعلامية لأجهزة الدولة من مختلف وسائل الإعلامية العربية والعالمية وشبكة الإنترنت وتصنيفها وتوثيقها علاوة على مواكبة التطورات والمتغيرات المهنية والتقنية في مجالات عملها والاستفادة منها والمشاركة في المعارض الإعلامية والمؤتمرات الصحفية والتغطية الإعلامية للمؤتمرات والفعاليات في الداخل والخارج .

الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون :

صدر القانون الخاص بإنشاء الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون في 3 مايو عام 1997 ونص القانون على أن تكون لها شخصية اعتبارية وموازنة مستقلة ملحقة بالموازنة العامة للدولة وأن تتبع الهيئة مجلس الوزراء ، وتهدف الهيئة إلى تحقيق رسالة الإعلام الإذاعي المسموع والمرئي في إطار السياسة العامة للدولة ، وفق أصول ومتطلبات العلم الحديث وتطوراته من أجل حرية المجتمع وبلوغ أهدافه .

اختصاصات الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون :

1- إنشاء وتملك محطات البث الإذاعي المسموع والمرئي في الدولة .

2- تخطيط وتطوير وإنتاج وتسجيل وإعداد وتوفير وتقديم البرامج المحلية والعالمية وتسويقها بالبيع أو التأجير في الداخل والخارج .

3-المحافظة على التراث الوطني ونشره إعلاميا .

4-تغطية أنشطة الدولة إذاعيا وتلفزيونيا سواء بالداخل أو الخارج .

5- الحصول على التسهيلات المصرفية والائتمانية اللازمة لتمويل مشروعاتها الاستثمارية .

تتألف الهيئة من الوحدات الإدارية التالية :

1- إدارة إذاعة .

2- إدارة إذاعة صوت الخليج .

3- إدارة التلفزيون .

4- إدارة الشؤون المالية والإدارية .

5- إدارة المطبوعات .

6- وكالة الأنباء القطرية .

7- وكالة الإعلام الخارجي .

الإذاعة :

يعتبر البرنامج العام العمود الفقري للخدمات التي يقدمها إذاعة دولة قطر لمستمعيها في كل مكان ، بدأ عمره مع انطلاقة الإرسال الإذاعي لأول مرة في دولة قطر بشكل رسمي في اليوم الخامس والعشرين من شهر يونيو عام 1968 وتحمل البرنامج العام منذ نشأته العبء الأكبر في تحقيق الأهداف العامة والتعريف بالهوية القطرية من حيث ثقافتها وتاريخها وحضارتها ونهضتها الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية سواء على المستوى المحلي أو العربي أو الدولي .

تقدم الإذاعة البرامج التالية :

-البرنامج العام .

-البرنامج الإنجليزي .

-برنامج الأوردو .

-البرنامج الفرنسي .

-إذاعة القرآن الكريم .

وكان لإذاعة قطر دورا إعلاميا مهما في إبراز الأنشطة والفعالية التي تشهدها الدولة من خلال ما تقدمه من برامج وتقارير في هذا المجال إضافة لاستقطاب شريحة من المستمعين على المستوى المحلي والخليجي والعربي .

التلفزيون :

بدأ إرسال التلفزيون في مرحلته الأولى في عام 1970 وبدأ الإرسال الملون في عام 1974 أما البرنامج الثاني فقد بدأ البث في عام 1982 وهو مخصص للبرامج الناطقة باللغة الإنجليزية ، وكانت بداية البث الفضائي لتلفزيون قطر في ديسمبر من عام 1998 ، وتحرص إدارة تلفزيون قطر باستمرار على تطوير وتحديث أجهزة التلفزيون ليلعب دورا في إبراز وجه قطر المشرق .

الإنجازات :

* إنشاء قناة خاصة بمناسبة تنظيم الدولة لنهائي كأس دورة الخليج السابعة عشرة لكرة القدم عام 2005 وقبلها تم إنشاء قناة الكأس والدوري .

* إقامة (مهرجان الدوحة السابعة للأغنية ) في بداية عام 2006 وتغطية فعاليا مهرجان (الدوحة الثقافي ) الذي يقام سنويا .

* اهتمام التلفزيون من خلال دوراته البرامجية بإنتاج برامج موجهة للطفل .

وتم إنشاء شبكة الجزيرة الفضائية عام 1996م لتكون أول محطة فضائية خليجية خاصة .

مركز الدوحة لحرية الإعلام :

أصدر حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني القرار الأميري رقم 86 لسنة 2007 بالموافقة على إنشاء مؤسسة مركز الدوحة لحرية الإعلام ذات نفع عام ويكون مقرها مدينة الدوحة ويجوز أن تنشأ مقار لها داخل وخارج دولة قطر ، حيث قضي القرار بأن يهدف المركز إلى دعم وتعزيز حرية الإعلام ، وعلى النحو المبين بوثيقة تأسيسه ونظامه الأساسي .

دور الإعلام في المجتمع القطري :

دور الإعلام في المجتمع القطري ، حيث يعتبر الإعلام القطري إحدى الدعامات ولمجالات الأساسية التي شهدت انطلاقة جديدة ونهضة كبيرة جعلت الدولة واحدة من أبرز الدول التي تساهم في الارتقاء بالإعلام ورسالته ودوره الكبير في مناخ من الحرية الإعلامية وشعاره ، ترسيخ لمبدأ حرية الرأي والتعبير .

أن الصحافة ترتبط ارتباطا وثيقا بالتطورات والظروف الجارية في المجتمع فقد كان من الطبيعي إن تنشأ الحاجة لوجود صحافة قطرية تعبر عن تلك التطورات السريعة التي شهدها المجتمع القطري في ظل مناخ الحرية والديمقراطية الذي تنعم به دولة قطر ، فأصبحت هذه المطبوعات والصحافة منبرا للحوار حول القضايا التي تهم القراء ومساحة للقضايا القومية العربية والإسلامية والتي ساهمت النخب العربية من إثرائها .

وبفضل الإعلام المتطور والعصري في دولة قطر ، أصبحت هذه الدولة مثلا يحتذي به إقليميها ودوليا في تعايش الثقافات المختلفة ، على أرضية أن التنوع أساس المساواة .

==================================================================================================================